ارتفاع ضغط العين والجلوكوما ( المياه الزرقاء ) هل هم نفس المرض !

الفرق بين ارتفاع ضغط العين والجلوكوما ( المياه الزرقاء )

الجلوكوما أو المياه الزرقاء أو الزرق كما يسميه البعض

هل هو فقط ارتفاع ضغط العين

 أم أن هناك بعض التغيرات الأخرى التى لابد من حدوثها

حتى نستطيع أن نطلق على ارتفاع ضغط العين أنه جلوكوما

تعريف الجلوكوما
هى حالة يحدث فيها عدة متغيرات منها

ارتفاع في ضغط العين يصاحبه ضعف في العصب البصري

يؤدي إلى تغيرات في مجال الإبصار

وتحدث هذه المشكلة نتيجة تأثير ارتفاع ضغط العين

على مجموعة الألياف العصبية الدقيقة التي تكون العصب البصري

أى ان ارتفاع ضغط العين بمفرده لا يعتبر إصابة بالجلوكوما

ولكن لابد من حدوث تلك التأثيرات على العين.

خطورة الجلوكوما على العين

الجلوكوما واحد من أخطر الأمراض التى تصيب العيون

 حيث أنه غالبا لا يتم اكتشافه إلا صدفة خلال الكشف الروتينى على العين

ولهذا يطلق عليه  حرامى النظر

لأنه لا يوجد أعراض واضحة للإصابة به

ولا يسبب أى ألم ، لذا لا يتم اكتشاف الإصابة به الا بالفحص.

أنواع الجلوكوما

هناك نوعين من الجلوكوما

الجلوكوما الخلقية 

تحدث أثناء تكون الجنين فيولد وهو مصاب بهذه الحالة

الجلوكوما المكتسبة:

  تأتي في أي مرحلة من العمر

أشكال الجلوكوما

الجلوكوما مفتوحة الزاوية : وهو النوع الأكثر شيوعاً

و الذي لا يسبب أي ألم ويكتشف بالصدفة

ويؤدي إلى حدوث ضعف شديد في العصب البصري قد يصل لمرحلة الضمور الكلي وفقد الرؤية

 الجلوكوما ضيقة الزاوية :وهو الذى يحدث غالبا في كبار السن

نتيجة عدة عوامل مثل

طول النظر الشديد وصغر حجم العين وتضخم عدسة العين في حالة وجود مياه بيضاء

ويؤدي إلى ألم شديد واحمرار في العين

ويحتاج الشخص دخول طوارئ للمستشفي للسيطرة على ارتفاع ضغط العين.

أحدث طرق علاج الجلوكوما

هناك أدوية حاليا تعمل بتقنيات عالية جدا تحمى العصب البصرى

من حدوث تلف يمكن استخدامها مثل القطرات المخفضة لضغط العين.

كما أصبح هناك تقنيات حديثة جدا فى مجال الجراحات ، حيث أصبحت تتم عن طريق الليزر

والذى هناك أنواع متعددة منه تناسب كافة حالات الجلوكوما.

أقرا أيضاً

المياه البيضاء – الكتاراكت – الساد – طرق التشخيص والعلاج

Call Now ButtonCall Us Now